صاحبة السعادة الشيخة/ عليا أحمد بنت سيف آل ثاني

المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة

تم تعيين سعادة السفيرة عليا آل ثاني مندوباً دائماً لدولة قطر لدى الأمم المتحدة في أكتوبر 2013. وباعتبارها رائدة دولياً في قضايا حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية والتنمية المستدامة، قامت سعادة السفيرة بصياغة وتيسير عدد من قرارات الجمعية العامة الرائدة التي تتناول قضايا مثل اليوم الدولي لحماية التعليم من الهجمات، والحق في التعليم في حالات الطوارئ، والتوحد، وتحسين فعالية وتنسيق أصول الدفاع العسكري والمدني للاستجابة للكوارث الطبيعية،  إلى جانب قضايا أخرى.

ومنذ توليها مهامها، كان لها دور قيادي رئيسي في عدد من المبادرات، مثل توليها رئاسة الدورة الخمسين للجنة السكان والتنمية (2017). شاركت سعادة السفيرة في تيسير عدد من العمليات الحاسمة، مثل المفاوضات الحكومية الدولية بشأن إصلاح مجلس الأمن؛ والمفاوضات الحكومية الدولية بشأن إعلان الاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لإنشاء الأمم المتحدة (2020)؛ وقرار الجمعية العامة الذي يحدد طرائق الاحتفال بالذكرى السنوية ال 25 لمنهاج عمل “بيجين” من أجل المرأة (2019)؛ استعراض المجلس الاقتصادي والاجتماعي (2018)؛ والأعمال التحضيرية للاجتماع الرفيع المستوى لتقييم خطة العمل العالمية لمكافحة الاتجار بالبشر (2017).

وقد أنشأت عدة فرق أصدقاء تابعة للأمم المتحدة، وتشارك حاليا في رئاسة فريق الأصدقاء المعني بالتكافؤ بين الجنسين، وهو فريق أصدقاء المسؤولية عن الحماية؛ ومجموعة الأصدقاء للمساعدة في الآلية الدولية والمحايدة والمستقلة للمساعدة في التحقيق في الجرائم المرتكبة في سوريا.

وبين عامي 2011 و 2013 ، شغلت سعادة السفيرة منصب المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة في جنيف، لدى منظمة التجارة العالمية (WTO) والقنصل العام لدولة قطر لدى الاتحاد السويسري. وخلال الفترة نفسها، قامت بتمثيل قطر في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، والمجلس التنفيذي لمنظمة العمل الدولية. كما شغلت المنصب المرموق كرئيسة للمنتدى الاجتماعي لمجلس حقوق الإنسان. 

وقبل ذلك، من عام 2007 حتى عام 2011، شغلت عدة مناصب في البعثة الدائمة لدولة قطر في نيويورك، بما في ذلك منصب نائب المندوب الدائم. اما في بداية مسيرتها المهنية، شغلت سعادة السفيرة عدداً من المناصب في قطر، بما في ذلك منصب مدير إدارة حقوق الطفل في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في قطر.

وتشغل سعادة السفيرة عضوية مجلس إدارة عدد من المنظمات الدولية لحقوق الإنسان والتنمية. وهي حاصلة على جوائز مرموقة، بما في ذلك اختيارها كقائدة عالمية شابة من قبل لجنة المنتدى الاقتصادي العالمي لتحسين حالة العالم في عام 2013. وهي حاصلة على درجة الماجستير في الدراسات الدولية والدبلوماسية من كلية الدراسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن وبكالوريوس العلوم في الاقتصاد من جامعة قطر.