البروفيسور محمد وقار عظيم

رئيس قسم الطب النفسي
سدرة للطب

البروفيسور محمد وقار عظيم هو أكاديمي مشهود له دولياً وقائد في مجال الرعاية الصحية في سدرة للطب. فهو الرئيس الأول لقسم الطب النفسي في سدرة للطب في الدوحة، قطر، وهو أستاذ الطب النفسي في كلية طب وايل كورنيل. وقد أدى هو وفريقه دوراً أساسياً في تأسيس خدمات الطب النفسي من البداية للأطفال والمراهقين والفترة المحيطة بالولادة في قطر ، فضلاً عن تطوير البرنامج التدريبي الأول والوحيد في العالم في الطب النفسي للأطفال والمراهقين التابع لمجلس اعتماد التعليم الطبي المستمر. كما أنه يشغل منصب مدير المركز المتعاون مع الجمعية العالمية للطب النفسي (WPA) في سدرة للطب.

ساهم البروفيسور عظيم على المستوى الوطني في عدد من المبادرات المهمة، بما في ذلك رئاسة مجموعة عمل الخطة الوطنية للتوحد في قطر، والرئيس المشارك لمنتدى التوحد التابع لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش)، وعضو فريق العمل الوطني للصحة النفسية والرفاهية. أما على الصعيد الدولي، يشغل البروفيسور عظيم منصب رئيس مجموعة عمل الجمعية العالمية للطب النفسي (WPA) المعنية بطلاب الطب، وهو عضو الفريق العامل المعني بالتوحد والطب النفسي للأطفال والمراهقين التابع للجمعية العالمية للطب النفسي (WPA). وقد شارك كعضو مدعو في برنامج إعادة التأهيل التابع لمنظمة الصحة العالمية للمساهمة في تطوير تدخلات إعادة التأهيل للأفراد المصابين بالتوحد.

تشمل الاهتمامات السريرية والبحثية الأساسية للبروفيسور عظيم مواضيع: اضطراب طيف التوحد والإعاقات التنموية والصحة العقلية العالمية، والتدريب على الطب النفسي للأطفال والمراهقين، والتعليم الطبي الجامعي. وهو يشارك في عدد من المنح البحثية المرموقة التي تتعلق بالتوحد واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، وعلم الوراثة والتصوير العصبي، والاعتلال النفسي المشترك مع الحالات الطبية المزمنة. وقد حاضر على الصعيدين الوطني والدولي ونشر على نطاق واسع في المجلات العلمية . إضافة إلى ذلك،  فهو يتعاون مع عدد من المهنيين وكليات الطب في جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط  لتحسين خدمات الأطفال والمراهقين، والتدريب على الطب النفسي للأطفال والمراهقين.

إن البروفيسور عظيم هو زميل رفيع في الجمعية الأمريكية للطب النفسي وكذلك  في الأكاديمية الأمريكية للطب النفسي للأطفال والمراهقين. وقد حصل على عددٍ من الجوائز والأوسمة  تقديراً لأعماله. كما عمل في العديد من المجالس واللجان على المستوى الإقليمي والوطني والدولي.