ما الذي تحمله قمة ويش 2022 هذا العام لقطاع الصحة

البحث في الموضوعات الحاسمة بما في ذلك ابتكار اللقاحات وتغير المناخ والأمن الغذائي والصحة النفسية للعاملين في مجال الرعاية الصحية

الدوحة، قطر، 13 سبتمبر 2022 – تنطلق أعمال مؤتمر القمة العالمية للابتكار في الصحية “قمة ويش 2022” في 4 أكتوبر القادم وتستمر لغاية 6 أكتوبر، وذلك في الفترة التي تسبق بطولة كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™، وستركّز بشكلٍ أساسي على استكشاف الإرث الصحي المحتمل لهذه البطولة، إلى جانب موضوعات رئيسية أخرى منها إرث حقبة ما بعد كوفيد-19، والإعاقة والاندماج الاجتماعي، والرفاه الصحيّ.

وتُعقد هذا العام النسخة السادسة من هذه القمة التي تقام كل عامين، حيث تتبوأ القمّة مكانة أساسية ضمن فعاليات الرعاية الصحية العالمية على مدار العقد الماضي، وتُسلّط الضوء على قضايا مثل مقاومة مضادات الميكروبات والرعاية الصحية في مناطق النزاع، وستتناول نسخة هذا العام مجموعة متنوعة وحاسمة من القضايا الصحية المعاصرة في جلسات مخصصة تشمل:

  • بناء نظامٍ صحي مرنٍ: الدروس المستفادة من جائحة كوفيد-19
  • الصحة النفسية للعاملين في مجال الرعاية الصحية.
  • اكتشاف اللقاحات والابتكارات الصيدلانية.
  • الأخلاقيات الإسلامية والرعاية الصحية للأطفال في عصر علم الوراثة.
  • الصحة النفسية والرياضة.
  • تغير المناخ والأمن الغذائي والصحة.
  • تمكين المريض من خلال أدوات رقمية تركز عليه.
  • مستشفيات المستقبل؛ إرث كوفيد.
  • إدارة النفايات الصحية والاستدامة.

تستند كل جلسة نقاشية إلى تقرير يتضمن السياسات القائمة على الأدلة، والذي تم إعداده قبل أن تنطلق أعمال القمة من قبل خبراء في القطاع الصحي، وهو يقدم توصيات سياسية ملموسة للحكومات، والتي تهدف إلى جعل خدمات الرعاية الصحية أكثر سهولة وإنصافًا وميسورة التكلفة.

كما ستستكشف ثلاث جلسات إضافية مجال الرعاية الصحية في سياق بطولة كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ لهذا العام، حيث تستند هذه الجلسات أيضًا إلى تقارير منشورة حديثًا وقد تم إعدادها بتكليف خاص من “قمة ويش 2022”.

وتقوم “قمة ويش 2022” على أساس الالتزام بالاستدامة والشمولية. وستكون القمة المقبلة – التي تعقد تحت شعار “نحو مستقبلٍ مفعمٍ بالحياة” – مثالاً يحتذى به في تعزيز الحلول المناسبة للتغلب على التحديات الصحية العالمية، والتي تهدف إلى خلق ممارسات أكثر استدامة في قطاع الرعاية الصحية، وتقديم خدمات الرعاية تناسب جميع القدرات المالية.

وسيُشارك في القمة خبراء الرعاية الصحية عدد من وزراء الصحة، وقادة في هذا المجال، مثل البروفيسورة السيدة سارة جيلبرت، مُطوّرة لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كوفيد-19؛ والدكتور ريتشارد هاتشيت، الرئيس التنفيذي لتحالف ابتكارات التأهب الوبائي؛ ونخبة من الرياضيين وفنانين مشهورين، مثل الفنان التشكيلي الكولومبي المعاصر دايرو فارغاس، حيث ستتضمن المشاركات الفنية لوحات حيّة ومعارض فوتوغرافية، وستُشكّل جوهر العديد من المناقشات النقدية حول مواضيع متنوعة مثل: الصحة النفسية والرفاهية، والتعامل مع الإعاقة في العالم العربي.

وتعود أيضًا جلسات “أغورا” الشهيرة هذا العام، والتي تهدف إلى تعزيز الشمولية والتفاعلية للتجمعات اليونانية القديمة التي كانت موجودة كمنصات للمحادثات الصريحة والمفتوحة. وستستكشف جلسات “أغورا” في قمة ويش 2022 موضوعات عديدة مثل الإجهاد في مكان العمل، وحماية الصحة النفسية لطلاب الطب، وكيفية إبقاء الأنظمة الصحية جاهزة لحالات الطوارئ المستقبلية.

وسيستضيف “ويش” أسبوع الدوحة للرعاية الصحية في الفترة التي تسبق القمة ابتداءً من 29 سبتمبر، حيث سيتم إشراك أفراد المجتمع في قطر عبر مجموعة واسعة من الأنشطة التي تهدف إلى تحسين الصحة الجسدية والنفسية، وتناسب جميع الشرائح العمرية، وسيتم الإعلان عن برنامج فعاليات أسبوع الدوحة للرعاية الصحية خلال الأسابيع القادمة.

“ويش” هي مبادرة الصحة العالمية التابعة لمؤسسة قطر. ولتسجيل اهتمامك بحضور قمة ويش 2022 القادمة، تفضّلوا بزيارة https://2022.wish.org.qa/ar

نبذة عن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش”

مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش” هو منصة عالمية للرعاية الصحية ترمي إلى إيجاد ونشر أفضل الأفكار والممارسات المستندة إلى الأدلة. ويعد مؤتمر “ويش” مبادرة عالمية أطلقتها مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع تحت رعاية صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر.

انعقدت النسخة الافتتاحية من مؤتمر “ويش” في الدوحة عام 2013 بمشاركة أكثر من ألف من رواد مجال الرعاية الصحية حول العالم. ويسعى المؤتمر من خلال القمم السنوية ومجموعة من المبادرات الممتدة على مدار العام إلى بناء مجتمع دولي يضم نخبة من القادة وراد الابتكار في مجال سياسات وبحوث الرعاية الصحية.

تتضافر جهود هذه الأطراف كلها من أجل تسخير قوة الابتكار للتغلب على التحديات الصحية الأكثر إلحاحًا حول العالم، وإلهام الجهات الأخرى المستفيدة وتشجيعها على العمل البناء.

 

مؤسسة قطر – إطلاق قدرات الإنسان

مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع هي منظمة غير ربحية تدعم دولة قطر في مسيرتها نحو بناء اقتصاد متنوع ومستدام. وتسعى المؤسسة لتلبية احتياجات الشعب القطري والعالم، من خلال توفير برامج متخصصة، ترتكز على بيئة ابتكارية تجمع ما بين التعليم، والبحوث والعلوم، والتنمية المجتمعية.

 

تأسست مؤسسة قطر في عام 1995 بناء على رؤية حكيمة تشاركها صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر تقوم على توفير تعليم نوعي لأبناء قطر. واليوم، يوفر نظام مؤسسة قطر التعليمي الراقي فرص التعلّم مدى الحياة لأفراد المجتمع، بدءاً من سن الستة أشهر وحتى الدكتوراه، لتمكينهم من المنافسة في بيئة عالمية، والمساهمة في تنمية وطنهم.

 

كما أنشأت مؤسسة قطر صرحًا متعدد التخصصات للابتكار في قطر، يعمل فيه الباحثون المحليون على مجابهة التحديات الوطنية والعالمية الملحة. وعبر نشر ثقافة التعلّم مدى الحياة، وتحفيز المشاركة المجتمعية في برامج تدعم الثقافة القطرية، تُمكّن مؤسسة قطر المجتمع المحلي، وتساهم في بناء عالم أفضل.

 

للاطلاع على مبادرات مؤسسة قطر ومشاريعها، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://www.qf.org.qa

للاطلاع على أبرز مستجداتنا، يمكنكم زيارة صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي: InstagramFacebookTwitter and LinkedIn.

 

للاستفسارات الإعلامية، يرجى التواصل عبر البريد الإلكتروني: pressoffice@qf.org.qa

Share this article